رسائل احتيال بمسابقة الحلم

Advertisements

رسائل احتيال بمسابقة الحلم

انتشر في الفترة الاخير وبعد انتشار واشهار مسابقة الحلم على قناة الام بي سي رسائل احتياليه بأسم هذه المسابقة تدعي بمضمونها انك الرابح في هذه المسابقة وصدف ان يكون بعض المحتال عليهم غير مشتركين اصلا بالمسابقة لكن الانسان طماع .. المهم تيجيك رسالة من helm  ونصها يكون : انت الرابح الثالث بمسابقة الحلم اتصل على 0088213100325 وفي نهاية الرساله opt put:stop  … انا بصراحه جتني هذه الرساله لكن عرفت انها احتيال لكن الي ما يعرف شو يسوي .. للتأكيد انها احتيال شوف مفتاح هاذ الرقم 0088 لاي بلد هاذ .. 0088 مفتاح بنغلاديش .. والشي الثاني لو انك تربح يتصلون بك ما يبعثولك مسج .. وهذه الحروف الانجليزه غريبه  يعني ما يجي بالرسائل مثل هيك حاول ابحث عنها اظن انها شركة تبعث الرسائل وايميلات junk mail  المهم هاذ الموضوع للتنبيه كي لا يقع احد ضحية الاحتيال … 

من انــــــــــا …

من انا .. وماذا اريد .. و ماذا وجدت ….أنا الحزن .. ودمعه… انا المقهور ..
أنا بقايا حُطام من عمر رحل ..انا من اضاع في الاوهام عمره … انا الذى هجره الامل.. انا مرتع للجروح وطعنات الغدر .. انا الماضي المرتحل… انا الذى سخر الزمان مني والقدر .. وقهقه اليأس في اعماقي…
انادى الناس ان بي جرح اغيثوني لعل جرحي يلتئم…..واذا بهم قد اشاحوا بوجوههم عني وسدوا اذانهم وكانه اصابهم صمم

الزواج من اثنتين…

الزواج من اثنتين…….. 
تزوج رجل بامرأتين إحداهما اسمها حانة والثانية اسمها مانة وكانت حانة صغيرة في السن وكانت مانة كبيره يزيد عمرها على الخمسين والشيب لعب برأسها فكان كلما دخل الى حجرة حانة تنظر الى لحيته وتنزع منها كل شعرة بيضاء وتقول يصعب علي عندما أرى الشعر الشائب يلعب بهذه اللحية الجميلة وأنت مازلت شابا فيذهب الرجل الى حجرة مانة فتمسك لحيته هي الأخرى وتنزع منها الشعر الأسود وهي تقول له يصعب علي أن أرى شعرا اسود بلحيتك وأنت رجل كبير السن جليل القدر ودام حال الرجل على هذا المنوال الى ان نظر في المرآة يوما فرأى بها نقصا عظيما فمسك لحيته بعنف وقالك،،
بين حانة ومانة ضاعت لحانا ومن وقتها صارت مثلا

الزواج من اثنتين…

ا

الزواج من اثنتين……..
تزوج رجل بامرأتين إحداهما اسمها حانة والثانية اسمها مانة وكانت حانة صغيرة في السن وكانت مانة كبيره يزيد عمرها على الخمسين والشيب لعب برأسها فكان كلما دخل الى حجرة حانة تنظر الى لحيته وتنزع منها كل شعرة بيضاء وتقول يصعب علي عندما أرى الشعر الشائب يلعب بهذه اللحية الجميلة وأنت مازلت شابا فيذهب الرجل الى حجرة مانة فتمسك لحيته هي الأخرى وتنزع منها الشعر الأسود وهي تقول له يصعب علي أن أرى شعرا اسود بلحيتك وأنت رجل كبير السن جليل القدر ودام حال الرجل على هذا المنوال الى ان نظر في المرآة يوما فرأى بها نقصا عظيما فمسك لحيته بعنف وقالك،،
بين حانة ومانة ضاعت لحانا ومن وقتها صارت مثلا

الثانويه العامـــــــــــــــه

الى الذين لم يحالفهم الحظ هذه السنه …
ايها الطالب : ـ خفف على نفسك قليلا” ولاتحزن وتبكي كثيرا” . فالامر اهون مما تظن واصغر مما تفكر واعلم انك لم تسقط في حفرة” عميقه لا خلاص لك منها ابد الدهر .
ايها لطالب :ـ انني انصحك ان تجلس مع نفسك قليلا” فأن وجدت انك قد سعيت . واعددت . وبذلت . كل ما في وسعك . فأقول لك . لاتحزن على مصاب لم يكن بسبب اهمالك . فانك لم ترتكب جنايه من جنايات نفسك عليك .ولم يكن ما اصابك من اعمال يديك .
ولكن .. ان وجدت انك قد قصرت . فأقول لك بأنه لن ينفعك حزنك ولابكاءك . فكان الاجدر بك ان تعمل وتحسب حساب هذه الساعه وهذا الموقف قبل الان وقبل فوات الاوان .
عزيزي الطالب .. لاتجعل لليأس سبيلا” الى نفسك واجعل غدك يكون افضل من امسك . واعلم انك تستطيع بجهدك ومثابرتك ان تعوض ما قد فاتك . فأمض للامام ولا تلتفت وراءك . وقل لامك وابيك واختك واخيك واصدقائك بلا خجل ولا استحياء . ان الذي وهبني عقلي لم يسلبني اياه وان الذى خلقني سوف يهديني.
وقم واعمل بجد ونشاط وتزود من العلم والمعرفه واستكمل ما ينقصك . وتقدم في عامك المقبل . وكن عالي الهمه . وحذار ان يملك اليأس عليك قوتك وشجاعتك . فتستسلم استسلام العاجز الضعيف .
ايها الطالب .. انك لن تحتاج حتى تبلغ الغايه التي بلغها اقرانك من قبلك الا الى همة” عاليه كهمتهم . فلاتستمع الى مايهمس به حاسدوك فأمضي الى الامام ودع الحاسدون في ضلالهم يتخبطون .

الحصان يطير

الحصان يطيـــــــــــــــــــــــــــــــــر …….
حكم أحد الملوك على شخصين بالإعدام لجناية ارتكباها، وحدد موعد تنفيذ الحكم بعد شهر من تاريخ إصداره وقد كان أحدهما مستسلما خانعا يائسا قد التصق بإحدى زوايا السجن باكيا منتظرا يوم الإعدام … أما الآخر فكان ذكيا لماحا طفق يفكر في طريقة ما لعلها تنجيه أو على الأقل تبقيه حيا مدة أطول… جلس في إحدى الليالي متأملا في السلطان وعن مزاجه وماذا يحب وماذا يكره… فتـــذكــــر.. مدى عشقه لحصان عنده حيث كان يمضي جل أوقاته مصاحبا لهذا الحصان وخطرت له فكرة خطيرة…. فصرخ مناديا السجان طالبا مقابلة الملك لأمر خطير، وافق الملك على مقابلته وسأله عن هذا الأمر الخطير قال له السجين إنه باستطاعته أن يعلم حصانه الطيران في خلال السنة بشرط تأجيل إعدامه لمدة سنة وقد وافق الملك حيث تخيل نفسه راكبا على الحصان الطائر الوحيد في العالم سمع السجين الآخر بالخبر وهو في قمة الدهشة قائلا له: أنت تعلم أن الخيل لا يطير فكيف تتجرأ على طرح مثل تلك الفكرة المجنونة؟! قال له السجين الذكي أعلم ذلك ولكنني منحت نفسي أربعة فرص محتملة لنيل الحرية: – أولها أن يموت الملك خلال هذه السنة – وثانيها لربما أنا أموت وتبقى ميتة الفراش أعز من الإعدام – والثالثة أن الحصان قد يموت ! – والرابعة قد أستطيع أن أعلم الحصان الطيران !